Our Blog

Pin It

واحة اللغة - مدارس ثامر العالمية

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا يؤمن أحدكم حتى يُحِبَّ لأخيه ما يُحبُّ لنفسه". ومعنى الحديث هو أنه يجب على المسلمين أن يساعدوا بعضهم بعضاً وأن يحبوا الخير لبعضهم ويتمنوه لبعض؛ لأنه حينما يحدث هذا يصبح المجتمع قوياً ومحباً وصالحاً وصحياً، وحينها يَقِلُّ عدد الفقراء والمحتاجين والضعفاء، مما يُكسب المجتمع الإسلامي صفة القوة. قطفتُ لكم من دوحة الشعر ليس البليّة ُ في أيامنا عجباً بل السلامة فيها أعجب العجب ليس الجمال بأثواب تزيننا إن الجمال جمال العلم والأدب ليس اليتيم الذي قد مات والده إن اليتيم يتيم العلم والأدب هذه أبيات منسوبة لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه، وهي أبيات تتحدث عن العلم وأهميته، وأن الجمال لا يكون باللباس أو المظهر الخارجي بل هو ما في داخلنا من ثقافة وأدب وأخلاق. وأن اليتيم هو من يفقد العلم والأخلاق، وليس من يفقد والده.

بقلم: عابد عمرو طاهر / التاسع (ب)

-----------------------------------

بلاغة الكلمة

أذكر فيما يأتي بعض الأمثلة على بلاغة الكلمة العربية: - (( فأسقيناكموه )): لفظة واحدة احتوت على حرف عطفٍ، وفعلٍ، وفاعلٍ، ومفعول به أول، ومفعول به ثانٍ. - هناك كلماتٌ تُقرأ من اليمين واليسار، مثل: ليل، توت، خوخ. - أفعال مكونة من حرف واحد: عِ: بمعنى وعي القول وإدراكه. قِ: من الوقاية. رَ: بمعنى انظر. مِ: من الإيماء.

بقلم: محمد موفق أبو طه / الثامن (أ)

------------------------------------

الاستفهام

تعريفه: الاستفهام لغةً هو طلب الفهم، وفي النحو هو عبارة عن أسلوب أو تركيب يستعمله السائل لمعرفة شيء كان يجهله. أدوات الاستفهام: مَنْ، أيّ، ما، ماذا، أين، متى، كيف، كم، أ، هل. أنواع الاستفهام: 1- استفهام حقيقي: وهو معنى من المعاني، ويطلب به المتكلم من السامع أن يعلمه ما لم يكن معلوماً عنده من قبل. مثال: كم عمرك يا أحمد؟ 2- استفهام مجازي: هو استفهام لا يريد المستفهم منه إجابة، بل يريد إيصال معانٍ أخرى للمستمع، ومن أمثلته: - الاستفهام التوبيخي. - استفهام التنبيه. - التعجب. - التقرير. مثال:"أليس الله بأحكم الحاكمين"

بقلم: محمد عبدالمعين فحام / الرابع (أ)

-------------------------------------

كتاب سيبويه

يُعدّ كتاب سيبويه من أهم الكتب اللغوية، وهو الكتاب الأول المنهجي الذي دوّن ونسق قواعد اللغة العربية، وقد وُصف بأنه أهم كتب النحو على الإطلاق، ولم يكتب أي كتابٍ مثله، وتم تأليفه في القرن الثاني من الهجرة، وسُمِّي باسم كتاب سيبويه على اسم مؤلفه، لأن مؤلفه لم يضع له عنواناً، ويُشكل هذا الكتاب علامة فارقة في النحو العربي، إذ يحتوي على قواعد غنية ومهمة جداً وصعبة في بعض الأحيان، ومن المعروف أن هذا الكتاب لا يحتوي على مقدمة أو خاتمة، لكن مضمونه مهم جداً لدرجة أن القدماء أطلقوا عليه اسم: "قرآن النحو". وقد أجمع علماء اللغة أن سيبويه جمع في كتابه هذا ما سمعه من أساتذته عن اللغة والنحو، ولم يضع فيه تعريفاً لمصطلحاته، أي أن هذا الكتاب بمثابة خلاصة لأكثر من أربعين مؤلفاً من أساتذة سيبويه، وهو الذي جمع فيه آراءهم وتصنيفاتهم.

بقلم: الإمام أشرف الإمام / الثامن (د)

------------------------------------

المصدر: مجلة شهد الكلمة - العدد الأول - مارس 2018-2019