Our Blog

Pin It

مواهب من ثــامـــر - مدارس ثامر العالمية

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اسمي إياد إسلام وأنا طالب في الصف الرابع الابتدائي في مدارس ثامر العالمية وأمارس رياضة الكاراتيه. أحببت هذه الرياضة والحمدلله أنا من أبطال هذه الرياضة في فئتي السنية.

بدأت التدريب منذ عامين مع مدرب اللعبة في المدرسة، وحصلت على المركز الثالث في (الكاتا) في بطولة الهيئات للمنطقة الغربية في أول مشاركة، ومع المشاركة الثانية حققت المركز الأول في البطولة نفسها. كما حصلت علي المركز الثالث أيضاً في بطولة المدارس للمنطقة الغربية في أول مشاركة العام الماضي. وأما هذا العام فقد حققت المركز الأول في القتال والمركز الثاني في (الكاتا) في بطولة المدارس.

وكما شاركت في بطولة المملكة المفتوحة في مدينة الرياض للعام 2018 والحمد لله اكتسبت منها خبرة كبيرة، فهي من أكبر البطولات في المملكة وحصلت فيها على المركز الخامس في الترتيب العام، وأسعى باجتهاد للفوز بها إن شاء الله في المرات القادمة.

وأشجع أصدقائي الذين لا يمارسون الرياضة على الاهتمام بالرياضة وممارستها، لأنها تبني جسماً سليماً وصحياً، فالعقل السليم في الجسم السليم، وكذلك تساعد على تنظيم الوقت والعمل باجتهاد.

بقلم: إياد إسلام / الرابع (أ)

الهواية مصدر سعادة للإنسان، ومن خلالها يُخرِج ما في جعبته من طاقات ومواهب، فهي تجعله يشعر بالراحة والهدوء، فالوقت الذي يقضيه في ممارسة الهواية يُعدُّ الأنسب لإبداع الأفكار الخلاقة والابتكار.

منذ صغري وأنا أعشق الرسم، ومع مرور الوقت تنامت عندي الموهبة. وغالبا ما تنعكس حالتي النفسية على تعابير الوجه الذي أرسمه، وأشعر بأنني في عالم آخر وينتابني شعور بأنني لا أستطيع أن أترك القلم حتى أرى النتيجة، وأستمتع بالرسم كهواية تنمي موهبتي وشخصيتي، وأتمنى الوصول للعالمية.

إن الرسم يضيف بهجة إلى الحياة... ولكل إنسان حرية التعبير بطريقته في أعماله الفنية، ليعكس ما في داخله شريطة أن يكون التعبير صادقاً.

بقلم:إيثار سعود فلمبان / الثامن (و)

المصدر: مجلة شهد الكلمة - العدد الأول - مارس 2018-2019